الخميس في ١٥ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:01 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
هل يدفع زيادة الإنتاج الأمريكي أسعار النفط إلى التراجع؟
 
 
 
 
 
 
٨ تشرين الثاني ٢٠١٨
 
استقرت أسعار النفط اليوم الخميس مع تعرضها لضغوط في الوقت الذي أصبحت فيه الولايات المتحدة أكبر منتج للخام في العالم بعد أن بلغ إنتاجها أعلى مستوى على الإطلاق، لكن النفط يتلقى الدعم أيضا مع استمرار الصين على مسار تسجيل عام آخر من الواردات القياسية.

وبحلول الساعة 0554 بتوقيت غرينتش، بلغت العقود الآجلة لخام برنت لشهر أقرب استحقاق 72 دولارا للبرميل منخفضة سبعة سنتات مقارنة مع مستوى الإغلاق السابق.

وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 61.72 دولار للبرميل مرتفعة خمسة سنتات مقارنة مع سعر التسوية السابقة.

ويضغط الإنتاج القياسي للولايات المتحدة على الأسعار. وبلغ الإنتاج الأمريكي 11.6 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في الثاني من نوفمبر تشرين الثاني وفقا لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس الأربعاء.

يعادل ذلك ثلاثة أمثال مستوى إنتاج الولايات المتحدة قبل عشر سنوات وينطوي على زيادة 22.2 بالمئة منذ بداية العام الجاري فقط. وبذلك تصبح الولايات المتحدة أكبر منتج للخام في العالم.

ومن المرجح ضخ مزيد من النفط الأمريكي. وتتوقع إدارة معلومات الطاقة أن يتجاوز الإنتاج 12 مليون برميل يوميا بحلول منتصف 2019 بفضل ارتفاع إنتاج النفط الصخري.

ولا تقتصر زيادة الإنتاج على الولايات المتحدة فحسب، وإنما تشمل عدة دول أخرى، بما في ذلك روسيا والسعودية والعراق والبرازيل مما يثير مخاوف المنتجين بشأن عودة فائض الإمدادات الذي ضغط على أسعار النفط في الفترة بين عامي 2014 و2017.

لكن بلوغ الواردات الصينية من الخام مستوى قياسيا يقلص المخاوف بشأن تجدد تخمة الخام.

وأظهرت بيانات من إدارة الجمارك الصينية اليوم ارتفاع واردات النفط في أكتوبر تشرين الأول 32 بالمئة على أساس سنوي إلى 40.80 مليون طن أو 9.61 مليون برميل يوميا من 9.05 مليون برميل يوميا في سبتمبر أيلول. ولامست الواردات المستوى اليومي القياسي السابق البالغ 9.6 مليون برميل يوميا في أبريل نيسان 2018.

وفي السياق ذاته، توقعت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية للأنباء، أن تشهد أسعار النفط الخام أطول موجة من الانخفاضات منذ عام 2014، وذلك بعد هدوء المخاوف من حدوث تراجع في الإمدادات في ظل الإعفاءات الأمريكية المؤقتة لثماني دول من العقوبات على استيراد النفط الإيراني والتوقعات بارتفاع الإنتاج الأمريكي.

وتتوقع الحكومة الأمريكية ارتفاع الإنتاج النفطي بوتيرة قياسية هذا العام، كما تشير البيانات الصناعية إلى ارتفاع المخزونات الأمريكية الأسبوع الماضي. وفي الوقت نفسه، فإن الإعفاءات التي منحتها الولايات المتحدة للدول الثمانية ستتيح لإيران الاستمرار في تصدير بعض نفطها إلى أكبر عملائها لمدة ستة أشهر.

وشددت الوكالة على أن المخاوف من تراجع الإمدادات، والتي قادت إلى ارتفاع أسعار النفط الخام إلى أعلى مستوى في أربع سنوات الشهر الماضي، تراجعت وسط تكهنات بأن الولايات المتحدة ستخفف من وطأة العقوبات لخفض أسعار البترول في الداخل.

كما تعهدت منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" بتعويض أي نقص في الإمدادات. ومن المقرر أن تعقد المنظمة، التي تقودها السعودية، اجتماعاً في أبوظبي بعد أيام في وقت تواجه فيه ارتفاعاً جديداً في إنتاج النفط الصخري الأمريكي يهدد بمزيد من الفائض في 2019.

ونقلت الوكالة عن ستيفن إينس المحلل في مجموعة "واندا" المالية، القول إن التركيز لا يزال منصباً حالياً على الإعفاءات الممنوحة لثماني دول، تتيح لهم مواصلة شراء النفط الإيراني مؤقتاً، وهناك بيانات ضخمة بشأن ارتفاع إنتاج الخام الأمريكي هذا العام أكثر من أي وقت مضى، إضافة إلى مطالبات لأوبك برفع إنتاجها.
المصدر : Reuters
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر