الخميس في ١٨ تشرين الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 08:34 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أحمد الحريري من الاقليم: نتعاطى مع التأليف بـمسؤولية لا بـشعبوية
 
 
 
 
 
 
٢١ ايلول ٢٠١٨
 
جال الأمين العام لـ"تيار المستقبل" احمد الحريري في اقليم الخروب، أمس، يرافقه منسق عام جبل لبنان الجنوبي وليد سرحال، واستهل جولته من بلدة شحيم، حيث لبى دعوة هشام عبد الله إلى مأدبة غداء تكريمية، في حضور النائبين محمد الحجار وبلال عبد الله، وحشد من الشخصيات القضائية والسياسية والحزبية والاقتصادية والاجتماعية والتربوية والثقافية والبلدية.

غذاء شحيم

بعد ترحيب من د. خضر عبد الله، القى علي عبد الله كلمة العائلة، فرحب بالأمين العام لـ"تيار المستقبل" في شحيم عرين الفكر والثقافة والوفاء للشهيدين المعلم كمال جنبلاط والرئيس رفيق الحريري. وقال: "نراهن على التحالف القائم بين الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل من اجل نهضة البلاد"، ثم تحدث سامي فهد عبدالله منوهاً بالنهج الوطني اللبناني الذي ارسى قواعده الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

أما أحمد الحريري فقال :"في كل ما تقدم من كلمات، كنا نسمع تشديد على حماية لبنان من الاخطار المحدقة به. سمعنا التمسك بنهج وطني ارساه رجال كبار في الوطن، هما الرئيس الشهيد الرفيق الحريري والمعلم الشهيد كمال جنبلاط، التحدي امامنا هو الحفاظ على هذا النهج، فنحن بشر وتأخذنا ردات فعل، لذلك فإن عقلنا وايماننا بالبلد يحتّم علينا الثبات على مواقفنا وإلا نكون نسخة طبق الأصل عن الناس الذين نقول انهم مخطئون".

وقال :"من هنا خطاب الرئيس سعد الحريري كان واضحاً بعدما كلف بتشكيل الحكومة، بأنه سيشكل الحكومة سريعاً من اجل مصالح الناس وتأمين الموجبات التي تنفذ مؤتمر "سيدر"، الذي يعتبر بارقة امل اقتصادية وانمائية للبنان، في ظل الصعوبات والحروب القائمة حولنا. لكن حتى الآن لم ننجح في تشكيل الحكومة، والرئيس الحريري مصر على التشكيل بالهدوء الذي يمارسه".

وتناول موضوع الكفاءة وتعطيل الدورات الوظيفية ، فقال: "نحن كتيار على استعداد ونشجع ان تكون الدورات على الكفاءة وخارج القيد الطائفي، وهذ يفيد الناس المجتهدة، كأهالي شحيم والاقليم، ويشجعهم على الا يعتمدوا على الواسطة، ولكن ان نعطل الدورة، ونقول اننا نريدها على الكفاءة ولكن مع توزيع طائفي، فطبعاً لا لأن هذا لا يبني وطناً".

وختم أحمد الحريري بالقول: " لا نقوى الا بوحدتنا وتماسكنا مع بعضنا البعض لكي نتخطى هذه المرحلة الصعبة التي نعيشها".

داريا
ثم انتقل احمد الحريري الى بلدة داريا، حيث زار المبنى البلدي الجديد، وكان في استقباله رئيس البلدية كميل حسن واعضاء المجلس البلدي ومشايخ وقضاة وابناء البلدة.

بعد قصيدة شعرية من الشاعر اسعد حسن، القى حسن كلمة اعتبر فيها "ان زيارة الحريري الدورية هي من ضمن اهتمامه وتقديره لداريا واهلها للاطلاع على الاعمال والنشاطات الثقافية والاجتماعية فيها ولتقديم المساعدة". ولفت إلى "ان تقديمات التيار هي من ضمن اهدافه الرامية الى إنماء البلدات والحاقها بسائر المناطق اللبنانية دون تفريق"، وامل من الحريري المساهمة في دعم مشروع ملعب "الميني فوتبول" مع دولة الامارات، وشكره على المساهمات الفعالة في تحقيق الانماء المتوازن بين المناطق.

ثم شدد احمد الحريري على "أنه بتوجيهات من الرئيس سعد الحريري وبمتابعة مباشرة مع نواب تيار المستقبل في كل المناطق اللبنانية وضعنا في اولوياتنا موضوع تعبيد الطرقات، فعندما أمرّ على طرقات اقليم الخروب ارى هذه الانجازات، وسعينا في كل المناطق لان هذه المناطق لها حق علينا كمسؤولين وعلى الدولة بأن يكون هناك انماء متوازن في كل المناطق".

وقال: "ما قمنا به هنا هو "بحصة تسند خابية" فنحن نحاول ونضح حجراً فوق الحجر لكي نكون الى جانب اناس لم يتركونا في اي لحظة، قبل وبعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري"، مؤكداً على "متابعة المشاريع المقدمة الى دولة الامارات وهي تجهيز البلدية والملعب البلدي".

وختم بالقول: "نحن الى جانبكم لانكم لم تتركونا ابداً، ولأن توجيهات الرئيس سعد الحريري هي ان نبقى مع الاوفياء الذين ساروا معنا في المسيرة والذين تابعوا بخطى حثيثة كل خطواته ودعموه بها".

مزبود

ثم انتقل احمد الحريري الى بلدة مزبود حيث رعى الحفل التأبيني الذي أقامه "تيار المستقبل" للراحل الدكتور عثمان عبد الهادي، في حضور النائبين محمد الحجار وبلال عبد الله، قاضي الشرع مصطفى شحادة، اللواء ابراهيم بصبوص، مدير عام شركة خطيب وعلمي سمير الخطيب، السفير نزيه عاشور، وكيل داخلية اقليم الخروب في الحزب الاشتراكي سليم السيد، رئيس بلدية مزبود فادي شحادة واعضاء المجلس البلدي والاختياري، رؤساء بلديات ومخاتير، وفعاليات حزبية واجتماعية وطبية واهالي الفقيد واصدقائه من الاقليم وصيدا.

بعد تلاوة ايات من الذكر الحكيم والنشيد الوطني، وكلمة ترحيبية من منسق شعبة مزبود في التيار امير عاشور، كانت كلمات لكل من غسان بركات، منسق قطاع الاقتصاد والاعمال في تيار المستقبل وليد شحادة، ورئيس مصلحة الصحة في الجنوب حسن علوية.

أما أحمد الحريري فألقى كلمة تمنى فيها "الرحمة لمن نجتمع في تأبينه اليوم، المرحوم الدكتور عثمان شحادة الذي رحل إلى دنيا الحق بعد أن كان عنواناً للحق في هذه الدنيا، رجل من الرجال العصاميين والصادقين والمخلصين وحكيماً يداوي الناس بأخلاقه قبل علمه وبحكمته قبل عدته".

وقال: هو المعروف باللقب الأحب على قلبه وقلبنا "طبيب الفقراء"، ولا سيما في صيدا، وعيادته في التعمير تشهد على فصول وفصول من إنسانية قل نظيرها في يومنا هذا. كنا في "تيار المستقبل" على مدى سنوات وسنوات عائلته الكبيرة إلى جانب عائلته الأكبر آل شحادة ، هذه العائلة العزيزة على قلب دولة الرئيس سعد الحريري، لم تنجب إلا كراماً نعتز بهم، كما كل عائلات مزبود الحبيبة والإقليم الحبيب".

وتابع: "واليوم نحن مع عائلته الصغيرة، مع السيدة باسمة وهادي وهالة وديما، لأنه، رحمه الله، كان مثالاً للمؤسسين في "تيار المستقبل" ومن أوائل الذين أسسوا "أطباء المستقبل" في الاقليم، وكان من خيرة الذين ارتضوا السير معنا على دورب الوفاء للرئيس الشهيد رفيق الحريري، بصدق .أقول بصدق لأن الراحل، رحمه الله، وإن ابتعد عن التيار قبل رحيله، لم يبتعد عن خط الرئيس الشهيد، كان أميناً عليه حيث يجب أن يكون وصادقاً في ملاحظاته حيث كانت تقال، يقول كلمة الحق، وما أحوجنا في أيامنا هذه إلى أمثاله ممن لا يقولون إلا كلمة الحق، مهما كلفتهم".

اضاف: "أيامٌ صعبة تلك التي نعيشها اليوم، بين ما نمثله من حق، وما يمثله البعض من باطل، وقد غاب عن بالهم أن جولة الباطل ساعة وجولة الحق إلى قيام الساعة .13 عاماً لم نتعب من الحق ولم يتعب منا رغم كل المزايدات والاستفزازات وعراضات الفتنة. فالحق يعلو ولا يعلى عليه، وكذلك الحقيقة عندما تسطع في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فهي تسطع كنور الشمس التي لا يمكن لأحد حجبها، مهما فعل وافتعل من غيوم سوداء، ومهما حرض واستعرض مهاراته بالفتنة، والتاريخ عندما يكتب الحقيقة لن يرحم أحداً في قاموسه، لن يكون القاتل قديساً ولا شهيداً ولا قائداً، سيكون القاتلُ قاتلاً ونقطة على السطر".

وفي موضوع تأليف الحكومة، اكد احمد الحريري "ان الرئيس سعد الحريري ما زال مصمماً على تأليف حكومة وفاق وطني، ونحن خلفه في دعوة الجميع إلى التواضع من أجل إخراج الحكومة من دوامة الشروط والحصص، والتحلي بالمسؤولية الوطنية، والابتعاد عن إثارة النفوس والاجتهاد في النصوص ، ونحن خلفه أيضاً في التأكيد على استمرار التشاور مع رئيس الجمهورية وكل القوى تحت سقف الدستور وما نص عليه من صلاحيات في تأليف الحكومات. نتعاطى مع التأليف بـ "مسؤولية" لا بـ "شعبوية"، نتعاطى بمنطق الحرص على التسوية وما حققته من قاعدة لحماية الاستقرار وتأمين مصالح اللبنانيين، ولا نتعاطى بمنطق المصالح الضيقة وهذه الحقيبة أو تلك .

وقال: "إن استمرار هذا المنطق الضيق من شأنه عرقلة ما نصبو إليه من إنجازات، ننتظر تأليف الحكومة للسير بمقررات مؤتمر "سيدر" والعمل مع الجميع من أجل تجنيب اللبنانيين ويلات المأزق الاقتصادي والاجتماعي الذي يعيشون فيه. كلنا أمل اليوم بأن يعمل الجميع على تقريب وجهات النظر والبناء على الايجابيات من أجل الوصول إلى حكومة تلبي تطلعات اللبنانيين وتفتح لهم آفاق المستقبل وتقفل الباب على كل المخاطر المحدقة بنا بإذن الله"، خاتماً بتوجيه العزاء بالراحل للعائلة ولاهالي موبود واقليم الخروب ولتيار المستقبل في جبل لبنان الجنوبي.
ثم القى نجل الراحل عبد هادي شحادة كلمة شكر فيها "تيار المستقبل" على لفتته الكريمة، معدداً مزايا والده الراحل.
وفي الختام قدم الحريري درعاً تقديرية لعائلة الفقيد ساتلمها نجله عبد الهادي.
عشاء في داريا
واختتم أحمد الحريري جولته في اقليم الخروب، بتلبية دعوة منسق عام جبل لبنان الجنوبي في تيار المستقبل وليد سرحال إلى مأدبة عشاء في دارته في داريا، في حضور النائبين محمد الحجار وبلال عبد الله، وحشد من الشخصيات.
وقد القى سرحال كلمة ترحيبية بأحمد الحريري والحضور.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر