الجمعة في ١٦ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:05 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
هاشم: الموضوع اكبر وابعد من توزيع الحقائب
 
 
 
 
 
 
١٣ ايلول ٢٠١٨
 
اوضح عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب قاسم هاشم ان لا جديد على مستوى تأليف الحكومة، لافتا الى ان العقدة الاساسية في الشكل هي توزيع الحقائب بين الاطراف المسيحية، لكن يبدو ان الموضوع هو اكبر وابعد من هذا التوزيع، مشددا على اننا لا نعيش في مرحلة ترف سياسي، بل البلد يعاني من ازمة اقتصادية حادة تنعكس على كل مفاصل الحياة فيه، معتبراً ان الجميع يتحمل مسؤولية التأخير الحاصل في ملف تأليف الحكومة.

وفي حديث الى وكالة "اخبار اليوم" انتقد هاشم ارتفاع نبرة الخطاب السياسي، ومستغربا اتخاذ بعض الاجراءات بحق موظفين في وزارات معينة الامر الذي زاد العقد تعقيدا، واذا ما استمر الوضع على هذا النحو فان حدة التعقيد سترتفع، وهذا ما يستوجب اللجوء الى خطوات انقاذية .

واضاف: اننا بحاجة الى مسؤولية وطنية بعيدا من المصالح الفئوية والحزبية والمناطقية الطاغية، مشددا على ان الاساس لمعالجة المشكلة هو المعيار الواحد للتأليف، في حين ان كل فريق يضع معيارا استنسابيا وفق مصلحته بعيدا من المساحة المشتركة بين الجميع.

واضاف: اذا ما تم الانطلاق من المعيار الواحد، فمن الممكن ان نصل الى اطلاق التشكيلة الحكومية في وقت قريب جدا.

وردا على سؤال، حول قيام مجلس النواب بخطوة ما تحث على التأليف؟ شدد هاشم على ضرورة عدم الربط بين دور المجلس والسلطات الدستورية الاخرى، واضاف: لكن يبقى مطلوبا من المجلس القيام بدوره من اجل التعويض عن الغياب الحكومي حيث ان حكومة تصريف الاعمال لا تستطيع البت بالكثير من الملفات المطروحة، ومنها على سبيل المثال ازمة توقف القروض السكنية وانعكاس ذلك على القطاعات الاقتصادية والواقع الشبابي، معتبرا ان مثل هذه الازمة كانت تتطلب تدخلا سريعا، وكاشفا ان هذا الملف سيشكل محورا اساسيا في الجلسة التشريعية التي سيدعو اليها رئيس المجلس نبيه بري، بهدف حل المعضلة، مع العلم ان الامر كان من مسؤولية الحكومة.

وختم: المجلس سيأخذ على عاتقه الكثير من الملفات ليعوض غياب الحكومة.
المصدر : أخبار اليوم
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر